Università di Udine
 
italiano   |    arabic   |    english   |    Home


البحث الأثري في المشرفة


بدأ الاهتمام في موقع قطنة – المشرفة منذ منتصف القرن التاسع عشر حيث قام المستشرق اليسوعي سيباستيان رونزفال بزيارة الموقع تبعه العلامة شارل كليرمون غانون و ماك فان بيرشيم.  

بدأت الأعمال الميدانية من قبل فريق فرنسي في عام 1924 برئاسة الكونت روبير دو ميسنيل دو بويسان (1895-1986) و استمرت لأربع مواسم (1924, 1927-1929) و أسفرت عن كشف العديد من السويات الأثرية العائدة إلى الألفين الأول و الثاني قبل الميلاد. و يعد كشف و دراسة القصر الملكي إحدى الاكتشافات الهامة التي تمت خلال هذه الفترة الزمنية حيث أعتبر من أعظم المباني الملكية المعروفة في مناطق سورية الغربية.

ازدادت أهمية الموقع مع الاكتشافات الهامة التي تمت في مدينة ماري (تل الحريري)و التي قام بنشرها المرحوم جورج دوسان عام 1954 في مجلة العلوم الإنسانية التابعة للأكاديمية البلجيكية تحت عنوان (مملكة قطنا خلال القرن الثامن عشر قبل الميلاد بالاستناد إلى الأرشيف الملكي المكتشف في ماري).    

استأنفت المديرية العامة للآثار و المتاحف الأعمال الميدانية اعتبارا من عام 1994 برئاسة ميشيل المقدسي و أسفرت عن كشف العديد من السويات المتلاحقة بالإضافة إلى قصر يعود إلى الألف الأول قبل الميلاد و عدد من المراحل التاريخية الهامة التي تعود إلى الألف الثاني و الألف الثالث قبل الميلاد.

اعتبارا من عام 1999 تم متابعة الأعمال الميدانية من قبل فريق مشترك سوري إيطالي إلماني برئاسة مشتركة من قبل دانيلي موراندي بوناكوسي من جامعة أودينة (إيطاليا) و بيتر بفالزنر من جامعة توبينغن (المانيا) و ميشيل المقدسي من المديرية العامة للآثار و المتاحف و قد تم المباشرة بالكشف عن القصر الملكي الذي كانت قد كشفته البعثة الفرنسية بالإضافة إلى التنقيب عن حقول جديدة في سطح الأكروبول و الأطراف الشمالية الشرقية منه أدت إلى التعرف بشكل دقيق على تاريخ الموقع.    

 




click to enlarge


click to enlarge


click to enlarge


click to enlarge



© copyright Udine University 2006 - All rights reserved